العودة   لمتنـا هكا • مجتمع جزائري > لـمّتنـا العامة > وش حاب تقولنا اليوم > جباهٌ لك تعبس حِسّا لدنوّه، وشفاههم تزيل محلّ شكواهُ • من كتابتي


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-28-2018, 11:11 PM  
sh3r جباهٌ لك تعبس حِسّا لدنوّه، وشفاههم تزيل محلّ شكواهُ • من كتابتي
#1
 
الصورة الرمزية MRx7
MRx7
(شبكة لمتنا ابتكار)
تاريخ التسجيل: Sep 2018
العمر: 23
المشاركات: 74
معدل تقييم المستوى: 10
MRx7 مبتكر جديد
جباهٌ لك تعبس حِسّا لدنوّه، وشفاههم تزيل محلّ شكواهُ

تحاشت حروف فيما يُنسج بين وهمٍ، لغاية الدنيا تفناهُ
ترى تقلّب الجدل صعِقَ، حتى جنى الحِقدُ كُلاّ بمُحياهُ
تضاغنت، فاشتدّت سهامهم، تسارعاً تعُدّ قتلاهُ
حرصا فيما يعكس خُلُقاً، فكثيرا مايجهل الثّقلُ مرماهُ
إن أحسنت أصاب وانجلى، وإن زلَلْتَ شدّ الجُرحُ، فأبكاهُ
يفرّ لغيرك مُناجيا حزنهُ، وبتودّده، محاسِنكَ أنساهُ
جباهٌ لك تعبس حِسّا لدنوّه، وشفاههم تزيل محلّ شكواهُ
يدٌ غُلّت لظرف حاجةٍ، وكفٌّ بُسِطت طالبةً إيّاهُ
تتهادَ السّفنُ بما لاتشتهي رياحُها، ووقعت فيما كان قد أفناهُ
فالأخيرة من ثالث سطْرٍ، أصرّت أن تكون أحدَ ضحاياهُ
فهو قد أصاب ولسانكَ ظلّ مرماهُ
فهذا ما بجديدٍ عصرُك قد أخلاهُ
فنحن كنّا في الخامسِ إليكَ سُقناهُ
وماكان ليُصيبك، ففي أواسط القصيدة ستلقاهُ
توقيع : MRx7
إلى المذنبِ الذي يحترقُ ندماً كلما تذكر أنه إنهزم يوماً أمام نفسه وتعدّى حدود الله ، الله يحبك كثيرا
كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم
أنت تمرّ كلّ عآم بذكرى وفاتك، دون معرفة التاريخ
MRx7 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المعاملة, قصيدة, كتابتي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:44 PM